الميكروسكوب الجراحي في عمليات الأذن

الميكروسكوب الجراحي في عمليات الأذن

الحقيقة ده راجع للتشريح الدقيق وأهمية كل مكونات الأذن الوسطى
بداية من الطبلة اللى مساحة سطحها أقل من 1سم
عظيمات الأذن اللي بالمليمترات
العصب السابع اللي بيغذي الوجه
والمسئول عن حركة الوجه بيعدي من الأذن
العصب المسئول عن التذوق ده بيعدي من جوه الأذن
فيه عضلات مسئولة مع عظيمات الأذن عن السمع بتعدي من جوه الأذن
القوقعة والدهليز المسئول عن الإتزان , القوقعة المسئولة عن السمع
كل دي حاجات تركيبها دقيق جداً وموجود في مساحة صغيرة جداً
علشان كده الميكروسكوب بيفرق معانا
في تكبير حجم مكونات الأذن الدقيقة والأذن والوسطى
الأذن الداخلية والأذن الوسطى لازم نشوفه أكبر من حجمهم الطبيعي
لأن هو زي ماقولنا أصغر من ملليومترات في حاجات 2 ملليمتر
فلازم أشوفها كبيرة علشان أقدر أشتغل عليها
الحاجة التانية
مش بس التكبير والإضاءة إنما كمان البعد ال3D
البعد الثلاثي للصورة ده بيفرق معانا أثناء الجراحة
من العمليات اللي بنستخدم فيها الميكروسكوب
شق الطبلة علشان زراعة الأنابيب للتهوية للأذن الوسطى
ترقيع طبلة الأذن في حالة وجود ثقب في طبلة الأذن
إستئصال النتوء الحلمي للأذن في حالات تسوس عظام الأذن
عمليات زراعة القوقعة
وكمان عمليات إستبدال عظيمات الأذن
أو إستبدال عظمة الركاب في حالة تيبس عظمة الركاب
أو وجود مشاكل في عظيمات الأذن